■ حكم الجمعة ، ودليله:ـ

■ الجمعة فريضة بالكتاب والسنة . 

● أما الكتاب فقوله تعالى: {فاسعوا إلى ذكر الله} (الجمعة: 9) . 
والأمر بالسعي إلى الشيء لا يكون إلا لوجوبه ، والأمر بترك البيع المباح لأجله دليل على وجوبه أيضاً .
● وفى السنة الوعيد الشديد على من تركها كما في حديث ابن عباس وابن عمر رضي الله عنهما قالا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعواد منبره يقول: (لينتهين أقوامٌ عن ترك الجمعة أو ليختمن الله على قلوبهم وليكونن من الغافلين) .
● والأمة أجمعت على فرضيتها، وإنما اختلفوا في أصل الفرض في الوقت : فقالوا :-
صلاة الجمعة فرض على كل من استكملت فيه الشروط ، وهي ركعتان ، لما روي عن عمر رضي اللّه عنه عنه أنه قال : "صلاة الجمعة ركعتان تمام غير قصر على لسان نبيكم صلى اللّه عليه وسلم" رواه أحمد والنسائي ، وابن ماجة بإسناد حسن ، وهي فرض عين على كل مكلف قادر مستكمل لشروطها ، وليست بدلاً عن الظهر فإذا لم يدركها فرض عليه صلاة الظهر أربع ركعات ، وقد ثبتت فرضيتها بالكتاب والسنة والاجماع ؛ أما الكتاب فقد قال اللّه تعالى : "يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة، فاسعوا إلى ذكر اللّه وذروا البيع" ، وأما السنة فمنها قوله صلى اللّه عليه وسلم "لقد هممت أن آمر رجلاً يصلي بالناس ، ثم أحرق على رجال يتخلفوا عن الجمعة بيوتهم" رواه مسلم . 

■ فالجمعة فرض عين على كل مسلم .

Share To:

محمد حسن

Post A Comment:

0 comments so far,add yours