•  اختيار الملابس وعلاقتة بشخصية الفرد

من المعروف في الحياة اليومية أننا عندما نقابل شخصا لأول مرة فإننا نكون فكرةسريعة عنه وعن شخصيته والنظرة السريعة الي مظهر الشخص الملبسي لا شكلها أثر تكوين الانطباع الذي يتكون لدي الاخرين لاول وهلة .فالنمط الذي نقدم به أنفسنا يعكس القيم المتعلقة بالملابس والمظهر ويعبر كذلك عن الفلسفة الملبسية الشخصية .وبالرغم من صعوبة ذلك علينا محاولة التعبير عن شخصياتنا عن طريق الملابس وبواسطة المجاهدة في فهم أفضل لانفسنا نستطيع أن نكشف من نكون ونحدد التصور الذي نرغب في تقديمه للاخرين عن أنفسنا .ومن السهل بمكان عندما نقابل رجلا أو أمرأة أن نتعرف من ملابسهم عما يشغلون منوظائف ومستواهم الأقتصادي ومركزهم الأجتماعي . وأيضا يبدو الغني غنيا وبالعكس فكل له دورة ويرتدي ملابس تبعا له ويعبر الفرد عن نفسه يوميا عندما يرتدي ملابسه وعن طريقها يعرف الآخرين شيئا عن ذاته وعن أحاسيسه وأنفعالاته فهو وملابسه يعتبر جزءا هاما من قابليته ليكون سعيدا فان كان لديه إحساس بالملابس فمعني ذلك أن لدية إحساس بالحياة وان البساطة في اختيار ملابسه يعني أيضا البساطة في شخصيته.ولا تستطيع المرأة أن تخبره كيف يبدو فقط بل تستطيع أيضا أن تخبره بمزاجه وكيف يشعر تجاه نفسة.

ومعني ذلك أن الملابس من حيث هي إنما تستهدف بوسائلها الخاصه التعبير عن 

الشخصية فالفتاة تكون أكثر أهمية وتميزا إذا كانت ملابسها تعبر عن شخصيتها وفرديتها أكثر مما تعبر عن الموضة السائدة ولكل من الشخصيات سماتها الخاصة التي ترتبط بشكل الملبس الملائم من حيث اللون والقماش والخطوط وحتي يكون هناك 

تعبيرا صادقا عن المظهر الخارجي والداخلي فتبدو صورة الشخص متكاملة توحي 

بالجمال والتقدر للشخصية ذاتها والتعبير عن نفسية الفرد فالجسم وحده ليس كافيا 

في أختيار الملبس للتعبير عن الشخصية .

وهناك نظرية تقوم علي علاقة موجبة بين الاهتمام بالملبس ومظاهر الشخصية والتي تسلم بأن الفرد الذي ليس لدية ثقة في نفسه يحاول التأكد علي أهمية أكثر من الفرد

الواثق من نفسـه وتدل الدراسات والبحوث التي قام بها STEPAT عن الملبس وعلاقته بمظاهر الشخصية علي ما يلي:

1- أن من لديهم مشاكل من الفتيات بالنسبة للملبس لديهم أيضا مشاكل اجتماعية  

      وعاطفية

2- أن اللاتي لا يتمتعن بقدر كاف من الأطمئنان والاستقرار يولين الملابس 

         اهتماما أكبر

3- أن من يعانين بعض المشاكل القليلة بالنسبة للملابس أمامهن المجال الواسع 

    لممارسة الأنشطة المختلفة والعلاقات مع الأخرين .

وفي دراسة قام بها DOUTY وأستخدم فيها عدة صور لا فراد مختلفين وتم الحكم علي شخصيات أصحابها عن طريق فصل رؤوس هؤلاء الافراد عن أجسامهم وتبودلت الرؤوس والاجسام مما أظهر الرؤوس علي نماذج مختلفة من الملابس وبعد ذلك 

تم الحكم علي الشخصيات الجديدة فكانت النتيجة تأثر الحكام بنوع الملبس أكثر من تأثرهم بالشخص نفسه.

ومن ثم أثبتت هذه الدراسة أن الملابس تلعب دورا هاما في الحكم علي الشخصية مما يؤكد وجود علاقة وثيقة بين الملبس والشخصية 

وهناك دراسه أخري لتوضيح أثر الملبس علي الشخصية وتم في هذه الدراسة تبادل ملابس السيد مع البواب فتغير مظهر شخصية البواب واصبح يبدو كالسيد والعكس وعلي ذلك فإن إرتداء الملابس فــن عام كبقية الفنون الأخري ولكنه يتميز بأنه فـــن خاص بالشخص نفسة لأنه يصل بشخصيته مباشرة وذلك لاننا عندما نختار ما نرتديه من ملابس نحاول أن نجعل منها أداه لابراز الجمال وأخفاء العيوب ومن ذلك نري ضرورة الأهتمام باتخاذ القرار نحو أي نوع من أنواع الملابس ومناسبته للفرد حتي 

يمكن إنتقاء الملابس ومكملاتها بما يليق بشخصيته فغالبا ما ينظر الناس الي الشخص ذي المظهر الملبس الحسن المنسق بإرتياح بأعتباره شخصية متكاملة لها إعتبارها وعلي ذلك الفرد أن يتعرف علي شخصيته بأمانة حتي يمكنه أن يتبين حقيقة نفسه والي أي نوع من الشخصيات ينتمي حتي يسهل علية انتقاء ملابس التي تناسب معه وبذلك يظهر شكلة متناسبا.

كما أنه اذا حدد الصفات المرتبطة بشخصيته ثم مواءمة ذلك مع ما يختاره من ملابس والوان ومكملات فان ذلك يجعلة يعبر تعبيرا صادقا عن شخصيته فشكل الجسم وحده لا يعتبر أساس للتعبير عن فردية الشخص ويتصنيف الشخصيات عن طريق ملابسهم يمكن القاء الضوء علي الأختيار المناسب لكل شخصية من الشخصيات ويسهل علي الفرد إنتقاء المناسب من الملابس والمكملات وبذلك يتحقق المظهر الملبس السليم .


Share To:

Khadra Ahmed

Post A Comment:

0 comments so far,add yours